الرئيسية / التاريخ العمراني / مدن وقرى بركان / سبب تسمية جبل “بــوزعبـل” بإقليم بركان بهذا الإسـم

سبب تسمية جبل “بــوزعبـل” بإقليم بركان بهذا الإسـم

هناك حاجة ماسة إلى كل جهد علمي مخلص في مجال توثيق وأرشفة تاريخ قبائل بني يزناسن والمنطقة ككل ولهذا الغرض تأسست هذه المدونة المتواضعة للمساهمة في أرشفة وتوثيق التاريخ المشرق والمظلم من تاريخ بني يزناسن.



اليوم نتحدث ونحاول أن نغوص في تاريخ إحدى التسميات التي أثارت الكثير من الجدل والغموض حول حقيقة التسمية من عدمها في غياب التاريخ المكتوب وقلة التاريخ الشفوي المتواتر، فسر تسمية جبل “بـوزعبـل” الذي يقع بجماعة بني وكلان ضمن النفود الترابي لجماعة فزوان القروية إقليم بركان، وشكلت في غير مناسبة تناقض كبير بين روايـات المؤرخين والرحالة الهواة بالإقليم حيث ذهب الناشط الجمعوي عبد الوهاب العكاوي في مقال نشر على الجريدة الإلكترونية أنـا بــركـــاني.كــوم إلى أن سر التسمية يعود إلى فترة حكم يوسف بن تاشفين اللمتوني الصنهاجي ( 1009 – 1106 م دولة المرابطين) حين طلب منه الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي المساعدة والنجدة لتحرير القدس ففتح يوسف بن تاشفين باب التطوع للمجاهدين فتطوع أزيد من 150 عنصرا من خيرة شباب بني يزناسن إلى جانب عناصر أخرى من مختلف جهات المغرب ولما إنتهت الحرب عاد 44 مجاهدا إلى أرض الوطن و من بينهم رجل مصري من قبيلة “أبو زعبل” المصرية الذي أبى إلا أن يرافق أهل بني يزناسن لما لمس فيهم من الشهامة والشجاعة فإستقر بقبيلتهم فزوجوه منهم فرزق بأطفال فعرفوا بأبناء ” أبو زعبل” وبالتالي سمي هذا الجبل بإسمه. وكان كلما مات واحد من هؤلاء المجاهدين الأربعة والأربعين إلا و دفن بمقبرة خاصة بهم فسميت بمقبرة 44 وليا”. وتبقى هذه الرواية مشكوك في صحتها إلى أن يثبت العكس على إعتبار أن فترة حكم يوسف بن تاشفين (1009 – 1106 م الخلافة العباسية) لا تطابق مرحلة حكم الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي (1138 – 1193 م)، والسلطان الذي طلب منه صلاح الدين اﻷيوبي المساعدة هو أبو يوسف يعقوب المنصور الموحدي وليس يوسف بن تاشفين كما تبت في الكتب التاريخية.

الرواية الثانية لسر تسمية جبل “بـوزعبـل/ الإرتفاع عن سطح الأرض 1429 متر ” تقول أن جبل بوزعبل هو عبارة عن صخور من الجرانيت (صخر ناريّ شديد الصلابة ، يتراوح لونُه بين الرماديّ الخفيف والورديّ الأحمر) والجرانيت يطلق عليه في اللغة العربية إسم الأعبل، ويدرج قاموس المعجم الوسيط للغة العربية المعاصر معنى إسم الأعبل بالجبلُ الأبيضُ ويقال حَجَرٌ أعْبَلُ.



الرواية الثالثة ترتكز على الجانب الجغرافي كما ذهبت الى ذلك الرواية الثانية وتقول هذه الرواية المتداولة بين سكان المنطقة إلى أن “الجبل إذا كانت قاعدته دائرية يسمى “فوغال” والتصغير “تافوغالت” وأما إذا كانت قاعدته ممتدة كالمستطيل فيسمى “بوزعبل” و “فوغال”.

إذا جل ما جمع من تاريخ بني زناسن الشفوي والمكتوب بخصوص هذه المنطقة والتسميات يبقى ناقص ويحتاج إلى بحث و تحقيق وتمحيص خاصة وأن أسرار التسميات المتداولة إلى يومنا هذا ذات مدلول عربي مما يفرض علينا البحث عن التسميات الأولى الأمازيغية قبل الفتوحات الإسلامية للمنطقة.

يشار إلى أن رواية أخرى ظهرت خاصة بساكنة منطقة جبل “أبو زعبل” حيث تقول الرواية أن سكانها إشتهروا قديما بصناعة حافظة النقوذ التي كانت تحمل على الأكتاف والتي تسمى إلى يومنا هذا ب” الـزعبـولـة “.

ويشار كذلك إلى أن من بين أشهر الأسماء العائلية المعروفة بمنقطة جبل “بـوزعبـل” إسم (الزعبولي ).
————————————————–
المـــــراجــــع :
– مشاركات الرحالة عبد الحق مهداوي
– صـور الرحالة عبد الله البدوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *